عــزيزى الزائر / عزيزتى الزائـره . يرجى تسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا .
او التسجيل اذا لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة منتديات الخوجلابى سنتشرف بتسجيلك وندعوك للاستجمام فى عريشة الخوجلاب[



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاعلانصحيفة السودانى
هنالك من استردوا اوطانهم من ايادى الجبابره والطغاة اوقليلا" علينا ان نسترد جزء من ارضنا . .... شباب الخوجلاب الأشاوس يدافعون عن عرين أراضيهم ضد التسلط‏.
ماكنت رايق وساكن فى صفاء وتامين ..... فى الخوجلاب ياقلبى منى شالك مين...
الحريه للمعتقلى الخوجلاب ..... كلنا اشرف عمر ..كلنا علاء الدين..كلنا ياسر ويسن..كلنا عاطف..كلنا مجاهد ..كلنا مصعب .. كلنا طلب وايمن .. كلنا كباشى ....الحريه لهم
صدور كتاب الجلى فى مناقب الشيخ خوجلى (ازرق توتى) للدكتور خالد محمد يسن
(  تنبيه ) :- اعضائنا الكرام المنتدى لازال فى طور التنسيق والتطوير .... المنتدى غير مسئوول عن اى مشاركه مخالفه للدين والاخلاق فقط كاتبها من يتحمل وزرها
تتقدم اسرة منتديات الخوجلابى بالتعازى الى عموم قبيلة الخوجلاب فى فقيدة القبيله والصحافه الصحفيه : فاطمه خوجلى التى انتقلت الى رحمة مولاها امسية الخميس 13/12/2013م اللهم اغفر لها وارحمها واجعلها من اصحاب اليمين

شاطر | 
 

 متى ينتهي هذا العام؟! العين الثالثة - الصحفى ضياء الدين بلال يكتب عن فاطمه صحيفة السودانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نزارالخوجلابى
المدير العام

المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 175
نقاط : 889
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
الموقع : http://nazara.own0.com

مُساهمةموضوع: متى ينتهي هذا العام؟! العين الثالثة - الصحفى ضياء الدين بلال يكتب عن فاطمه صحيفة السودانى   الإثنين ديسمبر 16, 2013 1:11 am

كنا نتابع صحتها ساعة بساعة بين خوف ورجاء مع الطبيب الانسان دكتور/كمال عبد القادر ومجموعة الاختصاصيين بمستشفى شرق النيل ومع خالها السماني وشقيقها محمد، (فاطمة فتحت عينها، فاطمة حركت يديها، الليلة فاطمة أحسن من أمبارح).

وعند صلاة الصبح يهتز الهاتف باقتضاب، رسالة من الاخ الصغير (أحمد الزين) بالقسم الفني، على القروب الخاص بـ(السوداني) في الواتساب (يا جماعة قوموا لصلاة الصبح عشان تدعو لفاطمة).
في عام 2013 الاحزان لم تغادر (السوداني)، رحل كبير المصححين العم عبد الله بله، وصديقنا العزيز عبد المجيد عبد الرازق (مجيدو) والرائعة نادية مختار ولحقت بها أول أمس في العاشرة مساء بعد 26 يوما من الحادث الفاجع صديقتها وخطيبة شقيقها فاطمة خوجلي.
(كُلّ جُرْحٍ في حنايانا يهونْ
جُرحنا دام ونحنُ الصامتون
حُزننا جَمٌّ ونحنُ الصابرون
فابطشي ما شِئْتِ فينا يا مَنون).
نادية مختار وفاطمة خوجلي، التقتا في صالة تحرير (السوداني) على المحبة والانسجام وبليلة الحاجة زينب وأكواب شاي من يد الود عاطف.
فاطمة اختارتها نادية خطيبة لشقيقها (مختار) وقبل ذاك وبعده لم تفترقا.
ضحكة وابتسامة ومدح متبادل على صفحات الفيس بوكSadخطيبة أخوي وعاجباني)..مضتا سوياً إلى بلوغ تلك اللحظة المأساوية الفارقة.

طرقت باب مكتبي لاول مرة، عرفتني باسمها، فاطمة خوجلي، صحفية كانت تعمل بالعزيزة (الرأي العام)، المفاجأة أنها خريجة علوم (كيمياء بتفوق) ولكنها مع ذلك اجتذبتها قوة مغنطيسية خارقة لمهنة الصحافة.

كان في عينيها ذياك البريق، بريق المبدعين المحبين لمهنة المتاعب والاحزان الكبرى والافراح العابرة.
قلت لها: (لماذا لا تذهبين للعمل في مجال تخصصك أفضل ليك من الدردرة في مهنة الصحافة؟!).
ردت بحزم ووضوح Sadأنا بحب الصحافة يا استاذ و....)... لا أذكر ماذا قالت بعد ذلك!
يوم بعد آخر بدأت فاطمة خوجلي تكشف عن موهبة نادرة في التحقيقات الاستقصائية (نفسها طويل)- يا ليت روحها كانت كذلك- لا تتعب في ملاحقة ومطاردة المعلومات.
في احدى تحقيقاتها المميزة اكتشفت بالملاحظة والمتابعة أن مركزا كبيرا لغسيل الكلى بالعاصمة تسبب في اصابة أعداد من مرضى الكلى بالتهاب الكبد الوبائي لضعف اجراءات السلامة.
موهبة بت الخوجلاب لم تقتصر على الاداء التحريري، مع الايام برزت موهبتها الاجتماعية المتميزة، كانت تملك كاريزما قيادية باهرة، دوماً هي أول المبادرين في المناسبات وفض المنازعات بين الزملاء وتقديم مطالبهم لادارة الصحيفة Sad يا استاذ عليك الله وجدان دي ادوها سلفية ودندش لازم يجي راجع وما تنسوا اولاد عبد المجيد).

مع امتداد علاقاتها الاجتماعية في الوسط الصحفي وانشراحها مع الزملاء والزميلات كانت دوماً قادرة على رسم الخطوط الحمراء للتعامل معها ، تفعل ذلك بنظراتها فقط دون أن تنطق بكلمة.
بعد عودتي من مقابر الخوجلاب، فاجأتني صغيرتي رنا بسؤال اضطربت جداً قبل العثور على اجابة له: (يا بابا ليه الله ما استجاب لدعواتنا لخالتو فاطمة وخلاها تموت)..؟!

قلت لها بعد مدة من تفكير Sadاحتمال يا رنا الله اختار ليها الموت عشان يدخلها الجنة وهناك عندو ليها هدايا كتييييرة).
وعلى موجة سؤال رنا ، كتب الشفيف عطاف مختار في القروبSadفاطمة السمحة بنية جميلة جاها الموت قال إلا يشيلها)..!

جاءها الموت حينما كانت تنتظر الزفاف الابيض، جاءها على موعد آخر وقدر مسطر في الازل ، كان الكفن الابيض في انتظارها في ليلة شتوية مشوشة بنزعة الحزن ومبللة بالدموع.




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nazara.own0.com
 
متى ينتهي هذا العام؟! العين الثالثة - الصحفى ضياء الدين بلال يكتب عن فاطمه صحيفة السودانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: بوست توثيقى للصحفيه بصحيفة السودانى: فاطمه خوجلى (بالخط العنيد)-
انتقل الى: